A person who is reading salaat on his own

This post has 299 views.

Ref no: 0244#

Date: Thursday, June 23, 2011

Category

Salaat

Title

A person who is reading salaat on his own

Question

 

A person who is reading salaat on his own, is it necessary that he read the qiraat loud enough that he can hear himself, if not, is it necessary for the lips to move when reading softly?

 

Answer

Muhtaram / Muhtaramah

In the Name of Allāh, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāh wa-barakātuh.

 

1) If a person performs Salāh individually during the day, he should recite softly. However, If he performs Salāh individually at night, he has an option to read aloud or to read softly.

(Al Hidāyah, Vol.1, Pg115, Shirkah)[1]

2) There is a difference of opinion amongst the Ulamā whether it is necessary for a person to hear himself in the silent Salāh or not.

Some Ulamā hold the view that it is necessary for a person to hear himself and this is a more cautious and preferred view.

(Raddul Muhtār, Vol.1, Pg.557, H.M Saeed)[2]
(Fatāwā Hindiyyah, Vol.1, Pg.69, Rashidiyyah)[3]
(Fatāwā Mahmudiyyah, Vol.7, Pg.46, Fārukiyyah)

Other Ulama hold the view that it is not necessary for a person to hear himself, however, the tongue must move and the letters must be pronounced correctly. The Salāh will be valid if he recited in this manner.

(Ahsanul Fatāwā,Vol.3, Pg.75, H.M Saeed)
(Imdādul Fatāwā, Vol.1, Pg.155, Karāchi)
(Fatāwā Rahimiyyah,Vol.5, Pg.101, Ishā’at)

3) It is necessary to move the lips and tongue when reciting softly, otherwise the Salāh will not be valid.

(Fatāwā Mahmudiyyah, Vol.7, Pg.46, Fārukiyyah)
(Fatāwā Rahimiyyah,Vol.5, Pg.101, Ishā’at)
(Fatāwā Dārul Uloom, Vol.2, Pg.240, Ishā’at)

 

 

And Allah knows best
Darul Iftaa

Madrasah Inaa’miyyah

 

 

· The Sharée ruling herein given is specifically based on the question posed and should be read in conjunction with the question.

· The Darul Ifta bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer. The Darul Ifta being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.

· This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of the Darul Ifta.

 


[1] فصل في القراءة قال ( ويجهر بالقراءة في الفجر وفي الركعتين الأوليين من المغرب والعشاء إن كان إماما ) ويخفي في الأخريين هذا هو المأثور المتوارث ( وإن كان منفردا فهو مخير إن شاء جهر وأسمع نفسه ) لأنه إمام في حق نفسه ( وإن شاء خافت ) لأنه ليس خلفه من يسمعه ، والأفضل هو الجهر ليكون الأداء على هيئة الجماعة

[2] قوله ( وأدنى الجهر إسماع غيره إلخ ) اعلم أنهم اختلفوا في حد وجود القراءة على ثلاثة أقوال فشرط الهندواني والفضلي لوجودها خروج صوت يصل إلى أذنه وبه قال الشافعي وشرط بشر المريسي وأحمد خروج الصوت من الفم وإن لم يصل إلى أذنه لكن بشرط كونه مسموعا في الجملة حتى لو أدنى أحد صماخه إلى فيه يسمع ولم يشترط الكرخي وأبو بكر البلخي السماع واكتفيا بتصحيح الحروف واختار شيخ الإسلام وقاضيخان وصاحب المحيط والحلواني قول الهندواني كذا في معراج الدراية ونقل في المجتبى عن الهندواني أنه لا يجزيه ما لم تسمع أذناه ومن بقربه …. فقد ظهر بهذا أن أدنى المخافتة إسماع نفسه أو من بقربه من رجل أو رجلين مثلا وأعلاها تصحيح الحروف كما هو مذهب الكرخي ولا تعتبر هنا في الأصح

وأدنى الجهر إسماع غيره ممن ليس بقربه كأهل الصف الأول وأعلاه لا حد له

[3] وأما حد القراءة فنقول تصحيح الحروف أمر لا بد منه فإن صحح الحروف بلسانه ولم يسمع نفسه لا يجوز وبه أخذ عامة المشايخ هكذا في المحيط وهو المختار هكذا في السراجية وهو الصحيح هكذا في النقاية وعلى هذا نحو التسمية على الذبيحة والاستثناء في اليمين والطلاق والعتاق والإيلاء والبيع