Can the wife make a will regarding a debt owed to her by the husband?

This post has 33 views.

Question:

Salaam,

My husband and I are going to complete our Wills according to Shariah.  However, he owes me some money.   I had given him a large sum of money to purchase a house.  Is it appropriate to place a stipulation in the Will that this is a debt owed to me and that before any of his wealth be distributed to relatives, that this money is paid to me first?
Please advise,
JZK

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

In principle, any debts remaining of the deceased must be fulfilled from the estate before it is distributed amongst the inheritors.[1]

Therefore, your husband should stipulate the amount owed to you in his will, as this will ensure that the debt is paid from his estate.[2]

Additionally, you may also state in your will that, in the case of you predeceasing your husband, your heirs may claim the debt owed to you by your husband.

And Allah Ta’ala Knows Best.

Abdullah ibn Masud Desai

Student Darul Iftaa
Blackburn, UK

Checked and Approved by,
Mufti Muhammad Zakariyya Desai.


[1] أحكام القرآن للجصاص (ت.370)، ج.2، ص.120، دار الكتب العلمية

قال الله تعالى: (من بعد وصية يوصى بها أو دين)؛ وروى الحارث عن علي قال: (تقرؤون الوصية قبل الدين، وإن محمدا ﷺ قضى بالدين قبل الوصية). قال أبو بكر: وهذا لا خلاف فيه بين المسلمين؛ وذلك لأن معنى قوله: (من بعد وصية يوصى بها أو دين) أن الميراث بعد هذين… فكذلك قوله تعالى: (من بعد وصية يوصى بها أو دين) لما كان في معنى الاستثناء كأنه قال: إلا أن تكون هناك وصية أو دين فيكون الميراث بعدهما جميعا… لو هلك من المال شيء استوفي الدين كله من الباقي وإن استغرقه وبطل حق الموصى له والورثة جميعا.

حاشية الشلبي على تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق (ت.)، ج.7، ص.472، دار الكتب العلمية

يبدأ من تركة الميت بتجهيزه، ثم ديونه، ثم وصيته، ثم يقسم بين ورثته وهم ذو فرض أي ذو سهم مقدر

——————–

قال رحمه الله: (ثم ديونه) لقوله تعالى: (من بعد وصية يوصي بها أو دين)

——————–

قوله في المتن: (ثم ديونه) من جميع ما بقي من ماله إن وفت التركة به فبها، وإن لم توف يؤخر ما ثبت في المرض بإقراره عن سائر الديون، وباقي الديون سواء يأخذ كل ذي حق حقه بقدر حقه.

رد المحتار على الدر المختار (ت.1252)، ج.10، ص.495، دار الكتب العلمية

(ثم) تقدم (ديونه التي لها مطالب من جهة العباد) ويقدم دين الصحة على دين المرض إن جهل سببه، وإلا فسيان كما بسطه السيد

——————–

قوله: (ويقدم دين الصحة) هو ما كان ثابتا بالبينة مطلقا أو بالإقرار في حالة الصحة ط.

معین الفرائض، ص.10/11، جامعہ حسینیہ راندیر

تجہیز وتکفین سے جو مال و ملکیت بچے اس کو میت کے اس دین کی ادائیگی میں صرف کیا جائے جو حقوق انسان سے تعلق رکھتا ہو خواہ اس میں کل ترکہ ہی صرف ہو جائے۔

[2] فتاوی دار العلوم زکریا، ج.8، ص.771، زمزم

مرنے والے پر موت سے پہلے ان فرائض وواجبات کے فدیہ، کفارہ اور حج بدل کی وصیت واجب ہے جنہیں وہ ادا نہیں کرسکا۔

Slide 1
Image is not available
Image is not available
Image is not available
Image is not available
Alinaam Bookshop
Al In’aam Bookshop is the official bookshop of Madrasah In’aamiyyah, an Islamic Seminary in South Africa. We specialise in stocking authentic Islamic literature in the Arabic, English and Urdu language.