Necessity of Sawm if Haidh Ends Right Before Subhus Sādiq

This post has 15 views.

Question:

Please explain the ruling for fasting regarding a woman whose menstrual cycle (of less than ten days) ends before the Fajr time sets in such that she does not have sufficient time to perform Ghusl. Will she have to fast that day? I found the following two books to be contradicting.

Birgivis Manual – “PRECEPT 8: The time it takes to take a purificatory bath (ghusl) is considered part of the menstrual or lochial period if it ends prior to the maximum.

11.16 This is particularly important in Ramadan. If the menstrual or lochial period ends prior to the maximum before Fajr (Dawn) and the bath (ghusl) enters the time of Fajr, then she must imitate the fasting person this day, and then make up this fast-day.”

Tuhfatul Banaat (p. 43) – “If you become pure before Sehri (fast begins) time ends, but you do not have enough time to make ghusl, then make niyyah for fasting and have a ghusl after sehri ends. This fast will be valid.”

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-Salāmu ‘Alaykum Wa-Rahmatullāhi Wa-Barakātuh.

With regards to the ending of Haidh prior to Subhus Sādiq during the month of Ramadān, there are a few scenarios here:[1]

1.      If it ends at its maximum of ten days, then it will be necessary on the woman to fast that day, whether she has sufficient time to perform Ghusl or not.

2.     If it ends before its maximum of ten days, then:

a.     If the woman has sufficient time to perform Ghusl, then it will be necessary on her to fast that day, whether she has performed the Ghusl or not.

b.     If the woman does not have sufficient time to perform Ghusl, then it will be necessary for her to refrain from all the Mahdūrāt (prohibited acts) of Sawm during that day. However, this will not be regarded as that day’s fast; rather, she will have to make up for it at a later time.

The Mas’alah mentioned in Tuhfatul Banaat will only apply to the woman whose Haidh ended at its maximum.

And Allah Ta’ala Knows Best.

Sibghatallah ibn Numan Ahmed

Student – Darul Iftaa

Baltimore, Maryland, USA

Checked and Approved by,

Mufti Muhammad Zakariyya Desai.


[1] المبسوط ت ٤٨٣ه (٢/١٤٢) دار المعرفة

ولو أن امرأة رأت الدم أيام أقرائها عشرا ثم انقطع الدم عنها ‌قبل ‌طلوع ‌الفجر في رمضان في وقت لا تقدر فيه على الغسل حتى يطلع الفجر فهذه تصلي ‌وتصوم ولا تقضي ‌صوم هذا اليوم وتصلي العشاء الأخيرة ولا يملك الزوج مراجعتها إن كان طلقها؛ لأنا تيقنا بخروجها من ‌الحيض ‌قبل ‌طلوع ‌الفجر فتلزمها صلاة العشاء؛ لأنها أدركت جزءا من الوقت ويجوز صومها؛ لأنها أهل لأداء ‌الصوم من أول النهار، وإن كانت أيام أقرائها خمسا خمسا ثم انقطع الدم عنها ‌قبل ‌طلوع ‌الفجر في وقت لا تقدر فيه على الغسل حتى طلع الفجر فهذه ‌تصوم وتقضي ومعناه تمسك في هذا اليوم وعليها قضاء هذا اليوم؛ لأنه لا يحكم بخروجها عن ‌الحيض ما لم تغتسل فهي لم تكن من أهل أداء ‌الصوم عند طلوع الفجر فلا يجزئها صومها وزوجها يملك الرجعة حتى تطلع الشمس ووقع في بعض النسخ وتصلي العشاء وهذا غلط فإنها لم تدرك من وقت العشاء مقدار ما يمكنها أن تغتسل فيه فلا يلزمها قضاء العشاء، ولو لزمها ذلك لانقطعت الرجعة بطلوع الفجر وجاز صومها في هذا اليوم فإن كان بقي إلى طلوع الفجر مقدار ما يمكنها أن تغتسل فيه فحينئذ يلزمها قضاء العشاء ويجوز صومها في هذا اليوم ولا يملك الزوج رجعتها بعد طلوع الفجر؛ لأنا تيقنا بطهارتها حين حكمنا بوجوب الصلاة دينا في ذمتها عند طلوع الفجر.

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع ت ٥٨٧ه (٢/٨٩) دار الكتب العلمية – الثانية

ولو طهرتا بعد طلوع ‌الفجر قبل الزوال لا يجزيهما ‌صوم ذلك اليوم لا عن فرض ولا عن نفل، لعدم وجوب ‌الصوم عليهما، ووجوده في أول اليوم فلا يجب ولا يوجد في الباقي لعدم التجزي، وعليهما قضاؤه مع الأيام الأخر لما ذكرنا، وإن طهرتا قبل طلوع ‌الفجر ينظر إن كان ‌الحيض عشرة أيام، والنفاس أربعين يوما فعليهما قضاء صلاة العشاء، ويجزيهما صومهما من الغد عن رمضان إذا نوتا قبل طلوع ‌الفجر لخروجهما عن ‌الحيض، والنفاس بمجرد انقطاع الدم، فتقع الحاجة إلى النية لا غير، وإن كان ‌الحيض دون العشرة، والنفاس دون الأربعين فإن بقي من الليل مقدار ما يسع للاغتسال ومقدار ما يسع النية بعد الاغتسال فكذلك، وإن بقي من الليل دون ذلك لا يلزمهما قضاء صلاة العشاء ولا يجزيهما صومهما من الغد، وعليهما قضاء ذلك اليوم كما لو طهرتا بعد طلوع ‌الفجر لأن مدة الاغتسال فيما دون العشرة، والأربعين من ‌الحيض بإجماع الصحابة رضي الله عنهم.

الفتاوى الهندية (١/٢٠٧) مطبعة الكبرى الأميرية – الثانية

ولو طهرت ليلا صامت الغد إن كانت أيام حيضها عشرة، وإن كانت دونها فإن أدركت من الليل مقدار الغسل وزيادة ساعة لطيفة ‌تصوم وإن طلع ‌الفجر مع فراغها من الغسل لا ‌تصوم؛ لأن مدة الاغتسال من جملة ‌الحيض فيمن كانت أيامها دون العشرة كذا في محيط السرخسي.

Slide 1
Image is not available
Image is not available
Image is not available
Image is not available
Alinaam Bookshop
Al In’aam Bookshop is the official bookshop of Madrasah In’aamiyyah, an Islamic Seminary in South Africa. We specialise in stocking authentic Islamic literature in the Arabic, English and Urdu language.